عندما يصبح القلم أداة لكسب (المال).. و تصبح هموم و مشاكل المواطن الخميسي و الذي أعتبره صراحة مواطن غير مصنف في السلم الوطني أداة للاسترزاق فهذه هي الطامة الكبرى ..

صوت الهامش...
حقا .. إن الثبات في الأمر لشئ صعب ، والأصعب منه ، الصبر علي المكاره .وأنت كاتب لديك مسؤولية وطنية، أخلاقية، أدبية واجتماعية لتنوير الرأي العام ونقل الحقائق ما استطعت إليه سبيلا ومناقشة وتحليل الشأن العام الوطني، لخلق حوار هادف ومسؤول وخلق تقاطع وتلاقي في الآن نفسه حتى تتبلور الأفكار وتستثري الأطروحات وتتبارز المواقف والإتجاهات وتزول الغمة و الغفلة على الأجدى والأفيد.
لكن عندما ترى أن القوم ليسوا هم القوم ، وأن الصحيح هو الخطأ، وأن ربان المركب الذي يقود رحلتك عبر المحيطات " أعمي" فإنك حتما ستفكر في القفز منه ، لأن الوجهه التي يرتادها الربان .. ظلمات، بعضها فوق بعض ، يتخللها ريح عاصف وأمواج هوجاء. وهل القفز سينجيك..؟ لا تقفز من فضلك ، لأنك لو فعلت وقفزت الي البحر ، حتي ولو كنت ماهرا في السباحة سيكون ذلك بمثابة إنتحار او الشروع فيه وكأنك تنجو من هلاك إلي هلاك آخر.
ماذا تفعل إذن ؟. إستعن بالصبر يا حامل القلم الصادق في خدمة المشروع المجتمعي واستنباته، والدفاع عنه، غاية في الذهاب إلى الأبعد، إلى مايخدم المواطن المسحوق والمواطن الطموح المستغل، والذي يكدح ليل نهار دون أن يقطف ثمار عرقه ولا أن يؤمن مرضه، ولا أن يدبب عوزه، أو حتى يقي ماتبقى من أيام تقاعده وعجزه ...
إياك أيها القلم الصادق أن تنخدع بملذات القلم الكاذب، وتلوينات حبره وتغيير أناقة مظهره، لأنه يستجدي جيوب الثعالب البَشِمَة التي تستخدمه وتجني به الثمار وتترصد به، في كل لحظة وحين، لتبني مجدها الذاتي المزيف ومستقبلها الموشوم بالعار وتضمن غدها المتسلق اجتماعيا زيفاٍ بدون حب للوطن والمواطنة ولا يجمعهما إلا خير يقال سلمًا وإحسان يقدم تباهيًا أو تبذير مؤامرةٍ ليلا لمزيد من النهش أو تبجحا واستعراض عجولي أمام الضعفاء.
هذا القلم الكاذب يثبت مقولة "الذاكرة الشعبية، ذاكرة نسيان"، بعض من عقلها الجمعي مجرد " خواء"، لا يصلحه علم ولا ينفعه عمل ، وحري بشعب بهذا المستوي الضحل من التفكير أن تتسلط عليه أقلام كاذبة يملؤها حبر على المقاس، تموهه عن الحقائق، وتبعده عن المواقع، وتستدرجه إلى الهوامش، وان يخلقوا لهم مساحات لعب، يتلاعبوا بها بمصير الشعب، وبالمصالح الأساسية للبلاد والعباد ، من " قول" كاذب إلي " واقع أكْذب" إلى شعب يٌساق ومٌتحكم فيه، شعب يٌبرمج، وأفراده يطبقون بالتفصيل والتدقيق ما أراده المٌبرمج وما رقنه القلم المأجور والحبر المسروق.
أكتب هذا بعدما قرأت الكثير مما كتَبَتْه ورقنَتْه أقلام الرأي والتحليل .
لن أستغرب حجم الكذب الذي يسوقه هؤلاء، وصلوا لمستوى قد ينكرون فيه كل شيء قاموا به، ِإِنْ لم يتماشى مع مصالحهم الآنية والمستقبلية، إن مداد أقلامهم يتلون بتلوينات الحرباء، بتلوينات الدعاية التي تخدم أجندات ليست بالوطنية ولا بالشعبية في كثير من الأحوال.

سرو محمد
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: