في ظل الواقع الاجتماعي المتدهور التي تعيشه مدينة الخميسات ، والذي يبعث إلى الحسرة والقلق ، يواصل التنسيق الميداني للمجازين المعطلين بالخميسات احتجاجاته السلمية للمطالبة بحقه العادل في الشغل والعيش الكريم ، وفي كل مرة تحت إنزال امني كثيف ، وتطويق يزيد من التوتر والإنهاك. 


التنسيق الميداني للمجازين المعطلين بالخميسات يقنعنا دائما بنضالاته المستميتة ، و يثبت للجميع وبنفس الوتيرة عن إصراره ورفضه لسياسة التماطل والتسويف و التجاهل واللامبالاة الممارسة من طرف السلطات المحلية في حقهم، وعدم جديتها في حل مشكل الملف المطلبي العادل المتمثل في التشغيل و الكرامة، كما ويؤكد تشبثه بهذا المطلب المشروع الذي كفلته له كافة القوانين والأعراف الدولية.


المعطلين بإقليم الخميسات ، قد نجدهم بلا ريب من الفئات الاجتماعية المحطمة والمحبطة لتعامل المسؤولين بالإقليم مع ملفهم بروح اللامسؤولية والعجز عن الحلول ، مما وڷد لديهم شعورا وإحساسا بأنها أصبحوا مواطنين من الدرجة السفلى ، ورغم ذلك فقد عبروا عن تشبثهم بحقهم في الشغل في الكثير من المواسم إذ قاوموا التطويق والقمع والتنكيل والاستفزاز في شتى أشكاله ليثبتوا قدرتهم على عدم الانصياع لسياسات لا تستطيع حتى أن تفي بوعود كانت تشكل محور انتظارات فئات اجتماعية عريضة في المجتمع ، فئة كانت تحلم بخلاصها من معاناة يومية حيث الفقر، والعوز، والبحث عن عيش كريم ، حيث مقومات الراحة النفسية التي يصبو إليها كل كائن حي .
إن التنسيق الميداني للمجازين المعطلين بالخميسات وفي ظل غياب أي استراتيحية للتشغيل يؤكد استمراريته في أشكاله النضالية والتصدي لكافة مظاهر الإقصاء مهما كان حجم التضحيات، مندداً في نفس الوقت بالتواطؤ الواضح للسلطات المعنية قصد الإجهاد على الحق الشرعي للمعطلين في التوظيف المباشر.
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: