مثل، اليوم الجمعة (29 أبريل)، محمد اشرورو، النائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة المستقيل، في برنامج “في قفص الاتهام”، على ميد راديو، لتبرير استقالته التي قدمها الثلاثاء الماضي (26 ابريل)، في جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة.
ونفى محمد أشرورو أن يكون ما قام به أمام رئيس الحكومة مجرد “تمثيل أو سيناريو محبوك”، قائلا: “باش يجي رئيس الحكومة ويكون الموضوع هو الصحة في وقت واقعة فاجعة كنظن أن الناس ديال المنطقة عندهم زهر كبير، وكانت تراكمات في مضوع الصحة في والماس وطرحنا عدة أسئلة في البرلمان على وزيرة الصحة السابقة، ياسمين بادو، والوزير الحالي، الحسين الوردي، وطالبنا بمستشفى في منطقة والماس باتفاقية مع وزارة الصحة، والوزارة ما التزماتش ببنود الاتفاقية بتوفير الموارد البشرية والأجهزة”.
وأضاف: “الوزير مغلوب على أمره، ولكن يلا ما قادرش يدير بحال اللي درت ويستقيل، والدستور يتحدث عن ربط المسؤولية بالمحاسبة.. وبسبب وعود الوزير وليت أنا اللي كذاب قدام سكان المنطقة ملي كنقول ليهم الوزير واعدنا بمستشفى”.
وعبر المتحدث عن غضبه من عدم التفات أي مسؤول حكومي إلى منطقة والماس بعد الحادث المميت الذي أدى إلى مقتل 6 نساء الأسبوع الماضي، مشددا على أن الاستقالة ليست خطوة شعبوية، قائلا: “أنا ما عمرني كنت نفكر نتواجه مع رئيس الحكومة، حيت عارف ما عندي جهد عليه.. وأنا راه حسيت بالحكرة في المداخلة أمام رئيس الحكومة بالأخص ملي قال علي هاداك، وفي وقت كندوي على مشاكل الناس وابن كيران والوردي كيضحكو”.

وروى محمد أشرورو تفاصيل قرار الاستقالة من مجلس النواب ، حيث قال إن الفكرة راودته منذ يوم الجمعة الماضي (22 أبريل)، فتوجه إلى اجتماع لمنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة في مراكش، وأخبرهم بتقديم الاستقالة، وقال: “أنا هددت الحزب باش نقدم استقالتي حتى منو يلا ما تحلش مشكل المستشفى في والماس، وأنا اليوم ما عندي علاش نخاف والحاجة الصعيبة راني درتها”.
وأضاف النائب البرلماني المستقيل: “كون شي وزير جا وحضر معنا في الجنازة ما كنتش نقدم استقالتي، ولكن حسينا بالحكرة، وحتى حد ما داها فينا.. أنا كنت كنتسنى رئيس الحكومة ووزير الصحة يترحمو على الضحايا ماشي يضحكو.. والكلام اللي تفوه بيه رئيس الحكومة ما كيشرفش المنصب ديالو، وأضعف الإيمان، يلا كان عندهم الإيمان أصلا، يترحمو غير على الناس على الأقل”.
وقال محمد اشرورو إنه مستعد للتراجع عن استقالته إذا تم تشغيل المستشفى في والماس “من غدا”، وإن اعتذر عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، عما صدر منه، مضيفا: “ممكن نتراجع يلا الحزب كان عندو شي رأي آخر”.
وشدد النائب البرلماني “السابق” على أنه سيعيد التعويض عن عمله كبرلماني إن توصل به مستقبلا.
و وجه محمد اشرورو، النائب عن حزب الأصالة والمعاصرة المستقيل، في برنامج "في قفص الاتهام" رسالة إلى عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، قائلا: “كنعزوك وكنبغيوك حيت أنت رئيس الحكومة ديال المغرب، ندابز معاه وما نخلي اللي يمسو، واحد الوقت قلتي كدافع على الهجالات والمطلقات، وهادو اللي ماتو في والماس راه حتى هوما هجالات ومطلقات”.وبالنسبة إلى الحسين الوردي، وزير الصحة، قال، محمد اشرورو، “الوردي كيخدم وما كيدخلش السياسية وأنا كنعزو، وبغيت نقول ليه راه بقا فيا الحال ملي كنت كندوي وأنت كضحك عليا، وبقا الحال في سكان المنطقة”.
وعن الأمين العام لحزب الجرار، إلياس العماري، قال اشرورو: “العماري الأمل الأخير للمغاربة، ونتمنى أننا نجيو الأولين، ويلا ما قديناش على المسؤولية ديك الساعة غادي نقدمو الاستقالة، اللي ما قدش على المسؤولية يخوي”.
عن موقع كيفاش 
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: