في محاضرة تحت عنوان "هل العالم العربي الآن في وضع أفضل مما كان عليه قبل خمس سنوات؟"، تحدث الأمير مولاي هشام ابن عم الملك محمد السادس، عن توقعاته لما ستؤول إليه الأوضاع في المنطقة العربية بعد خمس سنوات على ثورات الربيع العربي .

الأمير مولاي هشام قال في المحاضرة التي ألقاها أمام حشد كبير من أستاذة العلوم السياسية والقانون في جامعة ييل بدعوة من هذا الأخير، إن الجواب المختصر لهذا السؤال الآن كما يعتقد كثير من العرب أن الوضع الآن أسوأ.

و أضاف الأمير مولاي هشام، وفق ما أورده موقع القدس العربي أنه باستثناء تونس فإن الدول التي شهدت موجات الربيع العربي
 عادت إلى النظم الأوتوقراطية العنيفة أو إنتهت إلى نوع من الحرب الأهلية ، فاليمن وليبيا شهدتا إنهياراً للدولة تتنازعها الميليشيات المتنافسة والعراق بعد أكثر من عشر سنوات من سقوط صدام حسين يعاني من تشقق طائفي داخلي وحكومة ضعيفة وانهيار المنظومة الأمنية.

و قال مولاي هشام إن الموجة الثورية المقبلة ستكون أكثر عنفاً وصلابة لأن المواطنين في الموجة المقبلة سيكونون أكثر صلابة وراديكالية لأنهم تعلموا الآن كمية العنف التي يستخدمها النظام من أجل البقاء في السلطة ولذلك سيكون إطلاق الثورة في المرة المقبلة وهذه المعرفة في رؤوس من يقومون بمشروع التغيير.

و أضاف " ستكون هناك موجات مقبلة من الثورات لأن الأنظمة الحالية لن تتغير ولأن وعودها لا أحد يهتم بها أو يسمعها وسيكون الشعب في المرة المقبلة بمجمله منخرطا في حركة التغيير وسيتعلم الشباب طرقاً أكثر حنكة وتعقيداً في عملية التشبيك والتواصل واستغلال التكنولوجيا واحتلال الفضاءات العامة كافة".

و قال مولاي هشام في نهاية المحاضرة: "مع أنني أتوقع أن تكون حركة التغيير المقبلة أكثر عنفاً وحدة وتواجه العديد من المشاكل لكني ايضاً لا أتوقع أن يكون سقوط النظام العربي الحالي على أيدي جماعات راديكالية مثل داعش"، مضيفا " لكن الموجة المقبلة ستكون عملية متواصلة يصحبها نوع من الفوضى وتنتقل من بلد إلى آخر من دول المغرب إلى دول المشرق ومنطقة الخليج ضمن معطيات محلية وتجارب فريدة تتناسب مع هيكلية كل بلد".
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: