عبد الحق رزق الله "ماندوزا" شيخ المدربين المغاربة
هو رئيس فريق الراسينغ البيضاوي و مدربه في نفس الوقت ورئيس ودادية المدربين المغاربة.
جميع الفرق الوطنية في القسم الثاني تخشى مواجهته فأي فريق عند مواجهته للراك يكون خصمه الاول هو ماندوزا وليس الفريق و جميع المهتمين على الشأن الرياضي يعرف هذا الشخص فلا يخفى على أحد ما يفعله هذا الرجل وراء الكواليس ، يتحكم في غالبية قرارات الحكام وبالضغط عليهم بالتهديد والوعيد...، يتلاعب في المباريات ( البيع والشراء ) يتدخل في بعض قرارات اللجن بجامعة الكرة خاصة تلك التي تكون في صالح فريقه ، في كل شيء لم يخطر على بالك في مجال كرة القدم .
ومايقد عليه غير مولانا وقال لكرتيلي ديال الخميسات ماشتي والو ....
لكنه نسي أن زمن السيبا والفوضى قد انتهى مع تغيير الجامعة الملكية وقوانينها التنظيمية في ضل الدستور المغربي الجديد ....
في مباراة الدورة 24 و على أرضية ملعب 18 نونبر عندما استقبل فريق الاتحاد الزموري فريقه الراسينغ البيضاوي ( الراك ) احتج بقوة على أداء حكم اللقاء يوسف الهراوي و كان يرسل له قدفات من الكلام دون المستوى رغم ادائه الجيد في مجاراة المباراة التي كانت في حد ذاتها تعرف ندية قوية واندفاعية بين لاعبي الفريقين وقد عرفت في عدة مناسبات توقفات وتدخلات الحكم مع إنذار اللاعبين ...
الحكم الهراوي من عصبة سوس بعد أن نفذ صبره توجه بشجاعة وبدون خوف إلى الدكتاتور ماندوزا في الجولة الثانية وأنذره شفهيا ومع ذلك زاد من حدة الاحتجاج إلى ان تدخل مرة اخرى الحكم الرابع لتهدئته بعد ذلك توجه حكم الوسط مرة اخرى لدكة احتياطه وأنذر أحد مساعديه في الطاقم تم طرده من بعد .
والاهم من كل هذا وما يثبت التعريف أعلاه ، بعد الاعلان عن نهاية الشوط الاول اتجه ماندوزا نحو الحكم عند مغادرة الجميع لارضية الملعب إذ قام بالاحتجاج عليه إلى درجة تهديده بالتوقيف من التحكيم امام مسمع بعض المسيرين والمتتبعين لهذا اللقاء عند بوابة دخول مستودعات الملابس.
كما قام أيضا في نهاية المباراة بعد خسارة فريقه بهدفين لواحد بالسب والقدف لكل شخص قريب منه و لاحد المصورين الصحافيين ولولا تدخل زملائه و بعض مسيري الفريق المضيف لكان سببا في شغب المبارة كمثل سابقتها في المواجهات الماضية بين الفريقين .
فبماذا يحسب نفسه هذا الدكتاتور إن صح التعبير ؟
رشيد كوجاني ألف5مسة







Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: