تعرض مهاجر سري مغربي (21 سنة) لاطلاق النار من طرف دورية للدرك الايطالي (كارابينييري) بمدينة فيجيفانو الايطالية، مما ادى الى وفاته.
و وجه المدعى العام بالمدينة للشرطي القاتل تهم بالقتل الغير العمد، رغم محاولة الاخير التأكيد على ان الدورية تعرضت لاطلاق النار من طرف السيارة التي كان يستقلها الضحية رفقة شخصين آخرين، كانوا قد فروا بعد ان حاولت سيارة الشرطة التحقق من هوياتهم بعد ان شكت في انهم عصابة لصوص حسب رواية الشرطة، التي تقول كذلك انها ردت على عملية اطلاق النار، اصيب من خلالها الهالك على مستوى الظهر حيث كان يجلس في المقاعد الخلفية للسيارة، قبل ان يتخلى اصدقائه عن السيارة و يلوذوا بالفرار وسط الغابات دون ان يلقى عليهم القبض.
هذا وقد فتح المدعي العام بمدينة فيجيفانو تحقيقا في الموضوع خلص الى ضعف صحة رواية الشرطة وانه ليس هناك اي دليل على تبادل اطلاق النار بين الضحية واصدقائه والشرطة، كما لم يثبت للشرطة العلمية ان هناك رائحة البارود او اثاره بالسيارة او بملابس او جسد الضحية.
وخلق هذا الحادث سخطا عارما في اوساط المغاربة بإيطاليا، لاسيما ان الضحية قتل بدم بارد ووجهت للشرطي تهم بالقتل الخطأ فقط دون اي تدخل او احتجاج من السلطات المغربية ، فكيف كان سيكون الامر اذا حصل العكس وقتل ايطالي على يد الشرطة المغربية يقول احدهم ؟
ويقول آخر منذ اكثر من شهر والحكومة الايطالية تتهم الدولة المصرية بقتل احد رعاياها وصلت الى حد مطالبة الاتحاد الاوربي بقطع علاقاته والمساعدات للحكومة المصرية.
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: