في سياق التعليقات المرفقة للصورة التي احتلت صدارة صفحات المواقع الاجتماعية وبعض الجرائد الإلكترونية خلال الأسبوع الماضي والتي كانت في معظمها ساخرة وذات تأويلات غير بريئة بسبب غياب أي عنصر نسائي خلف اللافتة المنددة بالتصريحات السافرة للأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" في اسم جمعية  "المنتدى النسائي للتنمية والتضامن " بالخميسات التي أتشرف برئاستها والتي تعنى بقضايا المرأة والطفولة والعمل الاجتماعي و التنموي ويتكون أعضاء مكتبها التنفيذي من نساء ورجال ولديها فروع بعدة مدن بالمملكة ومن بينها العيون و بوجدور بالأقاليم الجنوبية.
بحكم أن العديد من التعليقات والانتقادات كانت خارجة عن اللياقة وجارحة أحيانا في حق الإخوة الرجال الموقرين الذين ظهروا في الصورة أرى من واجبي تقديم توضيحات في الموضوع لعلني أسهم في تنوير الرأي العام المحلي و الوطني حيال هذه القضية التي أخذت حجما فاق التصورات، حيث أفيد المتتبعين بالمعطيات التالية :
أولا: يوم تنظيم التظاهرة المليونية بالرباط المنددة بالسلوكات الغير الشرعية لبان كي مون شاركت شخصيا رفقة مجموعة من رواد ورائدات الجمعية كعادتنا في كل المحطات الوطنية الكبرى التي يكون فيها المنتدى النسائي من بين طلائع الجمعيات الممثلة لإقليم الخميسات.

ثانيا: ظروف التصوير باللافتة المثيرة للجدل صبيحة يوم التظاهرة كانت بحسن نية من طرف الإخوة المعنيين حيث شكل التركيز على مضمونها المندد بالتصريحات السافرة لبان كي مون وتسجيل موقف وطني بالمناسبة أولوية بدلا من أي شيء آخر،إضافة إلى كون العديد من الفعاليات لا تخفي اعتزازها بمساندة المنتدى النسائي كجمعية فاعلة وجادة بالمنطقة.
ثالثا: جرى في ذلك الصباح تكليف أحد المتعاطفين مع الجمعية بجلب اللافتة لمدينة الرباط وإلحاقها لأعضاء الجمعية المشاركين بالمسيرة الذين سافروا مبكرا وما حدث بالضبط هو أثناء تجمع بعض الأشخاص بمدينة الخميسات استعدادا للسفر إلى مدينة الرباط  قصد المشاركة في المسيرة، قام حامل اللافتة بفتحها قصد إلقاء نظرة عليها رفقة بعض الأصدقاء ليقترح أحدهم التقاط صورة معها اعتبارا لمضمونها بالرغم من عدم انتمائهم للهيئة صاحبة المبادرة وذلك ببراءة تامة ودون أية خلفيات مسبقة.
رابعا: أحد المتواجدين لحظة التقاط الصورة قام بنشرها وهي تضم أشخاصا محترمين وموقرين غير منتمين للجمعية بصفحة الفايسبوك مما سهل التقاطها والتعليق عليها من طرف المقربين في بداية الأمر والانتشار السريع في ما بعد لتصبح مادة إعلامية متميزة في ذلك اليوم مما ساهم في شهرة وانتشار اسم جمعيتنا على نطاق واسع.

خامسا: بالرغم من الانتقادات والتعليقات الساخرة والخارجة عن اللياقة في أحيان كثيرة من طرف المتتبعين سامحهم الله فإننا فخورون بإسهامنا في المسيرة المليونية التاريخية مسجلين موقفا مبدئيا بحس وطني عالي وبغيرة وطنية صادقة وبوعي عميق بعدالة قضية وحدتنا الترابية المغربية.
وفي الختام نتقدم بخالص الشكر وموفور الامتنان لجميع من ساهم في سعة انتشار اسم المنتدى النسائي للتنمية والتضامن بهذه المناسبة.
إمضاء: فوزية بوكريان رئيسة المنتدى النسائي للتنمية و التضامن.
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: