نظمت النيابة الإقليمية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بالخميسات صبيحة يومه الخميس 17 مارس 2016 يوماً دراسياً ناجحاً بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات حول دور المجتمع المدني في التنمية المحلية تحت شعار "شركاء من أجل مغرب أفضل" و ذلك في سياق تخليد الذكرى الثانية لليوم الوطني للمجتمع المدني الذي يصادف يوم 13 مارس من كل سنة.

وشهد اللقاء التواصلي حضور المندوبة الإقليمية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بالخميسات و ممثل المجلس الإقليمي و ممثلة المجلس البلدي و ممثلو المصالح الخارجية (التعليم و الصحة و السكنى و التجهيز) و جمعيات أبناء أسرة المقاومة و التحرير و عدد من رؤساء الجمعيات بالمدنية و فاعلين جمعويين و مجتمع مدني و رجال الصحافة و الإعلام.
و افتتحت أشغال اللقاء السيد فوزية بوكريان بكلمة شرحت من خلالها السياق العام التي ينعقد فيها اللقاء و الذي جاء بمناسبة تخليد الذكرى الثانية لليوم الوطني للمجتمع المدني الذي تم اعتماده بتعليمات ملكية سامية اعترافا و تثمينا للدور الحيوي الهام الذي أصبحت تلعبه هيئات المجتمع المدني المغربي في المجال التنموي و البناء الديمقراطي و ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان.
و ذكرت السيدة بوكريان بصفتها مندوبة إقليمية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير بالخميسات في مداخلتها عن دور و رهانات المجتمع المدني في الحفاظ على الذاكرة التاريخية الوطنية وأن المندوبية منفتحة على هيئات المجتمع المدني و الفاعلين الجمعويين من أجل العمل على ترسيخ الذاكرة التاريخية الوطنية في أوساط الأجيال الصامدة من ناشئين و شباب عبر القيام بأنشطة ثقافية و تربوية مشتركة على مدار السنة و خلال جميع المحطات و الذكريات الوطنية.
وذكر ممثل المجلس الإقليمي أن الاهتمام بدور المجتمع المدني يكتسي أهمية كبرى على المستوى الوطني و أن الدستور المغربي لسنة 2011 جاء لتمكين المواطن المغربي من المشاركة في صناعة القرارات العمومية عبر مجموعة من الآليات و الميكانيزمات، و أن الدولة سعت بكل هذه الإجراءات إلى التنازل عن بعض اختصاصاتها أو على الأقل إشراك الفاعلين المدنيين في بعض المجالات و هذا يأتي في سياق عالمي لبروز الديمقراطية التشاركية المبنية على الإشراك اليومي للمواطنين في تدبير شؤونهم و الحق في الحصول على المعلومة. و اعتبرت ممثلة المجلس البلدي أن الاحتفال باليوم الوطني للمجتمع المدني يعتبر منعطفا حقيقيا في تاريخ المسلسل الديمقراطي و كذا في بناء الديمقراطية التشاركية بالبلاد، و أن تخليد هذا اليوم هو نتاج لمجهود جبار قامت به الوزارة المكلفة بالمجتمع المدني و العلاقة مع البرلمان بقيادة الوزير السابق الدكتور الحبيب الشوباني الذي فتح لأول مرة في تاريخ المغرب حوارا وطنيا مبنيا على مقاربة تشاركية حول موضوع المجتمع المدني و الأدوار الدستورية الجديدة.
و وضحت المندوبة الإقليمية لوزارة السكنى و سياسة المدينة المشاكل العديدة التي يشكوا منها القطاع و التي انعكست سلبا على مستوى التنمية بإقليم الخميسات و أشارت على ضرورة اتخاذ مقاربة تشاركية مع المجتمع المدني من أجل تنمية الشأن المحلي. و أشاد ممثل المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز و النقل بالدور الأساسي و الفعال الذي تلعبه الجمعيات في دعم الإستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية بالمساهمة في إنجاحها من خلال تقوية دورها الحيوي في توعية مستعملي الطريق بمخاطر حوادث السير في الأماكن العمومية و الأندية الثقافية و الفضاءات التربوية بناءا على عمليات القرب و التواصل المباشر من مستعملي الطريق. و أعطى ممثل المندوبية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية أرقام و إحصائيات تعكس طبيعة الشراكات التي تجمع ما بين قطاع التعليم باعتباره قاطرة التنمية و جمعيات المجتمع المدني باعتبارها شريك، و أوضح أن بكل مؤسسة تعليمية توجد جمعية و أن عدد الجمعيات بالإقليم بلغ 200 بالإضافة إلى تواجد هناك جمعيات تدعم المبادرات الاجتماعية و التربوية مشيرا أن التربية النظامية نظرا لثقل مسؤوليتها فإنه لابد من شركاء لتنفيذ برامجها، و أردف أن هناك 39 من جمعيات المجتمع المدني تشرف على تدبير مشاريع تعنى محاربة الأمية و التربية الغير النظامية و برنامج ما بعد محاربة الأمية و هو رقم يظل غير كافي حسب رأي المندوبية التعليم.
و شهد اللقاء التواصلي أيضا تدخلات عدد من رؤساء جمعيات المجتمع المدني و فاعلين في الحقل تمحورت جلها حول المشاكل التي تعيق جسر التواصل بين الجمعيات و مسؤولي المصالح و الإدارات خصوصا في شق الحصول على رخص الأنشطة في شتى المجالات بالإضافة إلى إشكاليات حصول الجمعيات الفاعلة على الدعم المادي لتنفيذ برامجها المسطرة، كما شدد الجميع على ضرورة تصفية الخلافات ما بين المجتمع المدني و الإدارات و المصالح الخارجية خدمة للتمنية المحلية للإقليم. ياسين الحاجي – تصوير حافض المخروبي

Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: