في إطار بحث موقع ألف خمسة في موضوع التوقيعات المطالبة بزيارة ملكية للإقليم و الغموض الذي لا زال يكتنف مصير هاته التوقيعات ، كنا نظن في قرارت أنفسنا أن تحقيقنا في هذا الموضوع لن يكون صعبا لكن مع أول خطوة قمنا بها واجهتنا الكثير من المصاعب بحثا عن حقيقة واضحة للعيان تبدو كشمس ساطعة ، لكن خفافيش الظلام دوما تظهر بقوة وعنف وتخفي الحقائق بكل ما لديهم من أساليب قذرة ، وبما لديهم من قدرة على التلون ، وبما لديهم من مهارة الإصطياد في الماء الآسن العكر ، إنهم جنود متفانون باعوا أنفسهم لفاسد اكبر ، لا يهمه حال الخميسات ، ولا يهمه حال المواطن الخميسي ، همه نفسه ، يبني مجده على قامات الشرفاء عندما ينعتهم بالخونة المارقين ، وتاركا خلفه ومعه آلافا من جيوش المنافقين الكاذبين ، السارقين، المطبلين ، والفاسدين ، والنصابين المحتالين المحترفين، الذين يصورون له الحق باطلا ، ويبطلون الحق كذبا ويجعلون من الخيانة أمانة ،بشهاداتهم المبتورة ، من أجل دريهمات قليلة يحسبونها ستنفعهم وتعطيهم قيمة وإحتراما ، ولكن خاب ظنهم وبعد مسعاهم لأن الحقيقة بينة واضحة وسيظهر الحق وتسطع شمس الحقيقة وإن طال زمن الكذب والزيف والإحتيال .
كما سبق و ذكرنا في مقال سابق ،فقد فتحنا باب النقاش لمعرفة ماذا جرى ،طرقنا باب كل أعضاء اللجنة التي سهرة على موضوع التوقيعات،هناك من لبى الطلب وهناك من تملص من تحمل مسؤوليته في هذا الموضوع،برجوعنا لمن لبى النداء فقد كانوا 3 أعضاء أكدوا لنا حقائق صادمة سوف نعود لها في ملف خاص وحصري...  
حقائق جعلتنا نقف مشدوهين أمام هول ما وقع ،نحن لن ننصب أنفسنا في موقع القاضي على العكس تماما نحن نبحث عن الحقيقة الضائعة،حقيقة ضاعت بين مهاجم ومدافع ،بين شريف وخبيث ،بين أصحاب اليمين و أصحاب الشمال ،و أنا أخط أحرف هذا المقال فخطر على بالي الفيلسوف اليوناني ديوجين الذي كان يحمل مصباحا في وضح النهار وسطوع الشمس فسألوه عن اي شئ تبحث يا ديوجين ؟ قال ابحث عن الحقيقة !! فهل نحمل مصابيح في رابعة النهار لنبحث عن الحقيقة الضائعة في الخميسات؟ رغم سطوع الشمس والحقيقة؟؟؟

Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: