استنكر المصورون المتجولون بمدينة الخميسات سياسة الأذان الصماء التي تنهجها نيابة التعليم و بالخصوص السيد عبد النبي الكرابزة بصفته ممثل قسم الأنشطة المدرسية داخل النيابة في موضوع منح رخص التصوير المدرسي و الذي يستفد منها المصورون المتجولون دوي الدخل الضعيف لتحسين وضعيتهم الإجتماعية. و كان قد طلب السيد الكرابزة من المصورين القدماء و رئيس جمعية الأصالة الأمازيغية على اعتبارها جمعية تعنى بالتصوير و تمثل الفئة الهشة من المصورين الفوتوغرافيين من أجل وضع لائحة شاملة تضمن أسماء المصورين المتجولين بالمدينة و توزيعهم على عدد من المدارس الابتدائية حتى يتمكنوا من الإستفادة من الرخص، لكن و بعد وضع لائحة المستفيذين لدى النيابة فوجئ المصورون بالرفض الذي لقي ملفهم المطلبي من طرف ممثل قسم الأنشطة المدرسية. و يعتبر التصوير المدرسي مصدر رزق لعدد من المصورين المتجولين الفوتوغرافيين الذين يعيشون أزمة خانقة بين مطرقة العولمة و عالم الرقميات و مطرقة الأبواب المغلقة لنيابة التعليم بالخميسات. و أمام هذا الوضع يجدد المصورون المتجولين القدماء بالخميسات مناشدتهم لنائب التعليم السيد محمد أدادا النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بإقليم الخميسات الذي عين مؤخرا النظر في ملفهم المطلبي الذي تأخر لمدة تجاوزت ستة أشهر و تسريع عملية منح رخص التصوير.
مراسلة رئيس جمعية الاصالة الامازيغية

Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: