كما هو متعارف عليه في جميع القضايا المتعلقة بالنصب و خصوصا تلك التي يتم فيها إقحام ملك البلاد أو أي شخصية وازنة ،فأن المتابعة القضائية تكون واضحة و أسباب المتابعة تكون قائمة.
ولكن حسب ما لاحظته فأن هذه القضية التي سوف أطرحها و التي تم فيها النصب على حوالي 30 ألف من ساكنة إقليم مدينة الخميسات بإسم جلالة الملك،لم تعرف أي تحرك قانوني .. وتعود أسباب هذه القضية عندما قام أشخاص بتنظيم حملة لجمع توقيعات تطالب بزيارة ملكية لمدينة الخميسات و ذلك للوقوف على ما تعرفه هذه المدينة من سوء في التدبير و التسيير و التهميش الممنهج،هذا ما كان واضح على الواجهة و ذلك لإستقطاب أكبر عدد من الموقعين وبالفعل هذا ما وقع ،حيث تم تجميع ما يقارب الثلاثون ألفا من التوقيعات...
المشكل ليس هنا..؟؟
المشكل هو مصير التوقيعات التي تم تجميعها بإسم جلالة الملك،والتي لانعرف مصيرها لحدود كتابة هذه الأسطر.. حيث كما يعرف الشارع الزموري فإن الإنشقاق الذي عرفته تلك اللجنة كان هو السبب الرئيس وراء عملية النصب هذه..نحن في موقع ألف خمسة لا نبحث سوى عن الحقيقة و لا شيء سوى الحقيقة،لأنه ليس من الطبيعي أن تمر هذه الجريمة مرور الكيران ، و أن يفلت النصاب أو النصابون من العقاب..ومن هذا المنبر و إحقاقا للحق فأننا نفتح موقعنا لكل أعضاء تلك اللجنة من اجل حق الرد و تبيان الحقيقة......

Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: