استقبلت مستعجلات المركز الاستشفائي الإقليمي بالخميسات، الأسبوع الماضي، جثة شرطي متقاعد في الواحدة والستين من عمره تم وضعها بمستودع الأموات، قبل إخضاعها لتشريح طبي دقيق يوضح الأسباب الحقيقية للوفاة بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، وسط حديث قوي من قبل شقيق الهالك وأحد أبنائه عن تعرضه لحالة تسمم جراء تناوله وجبة عشاء مكونة من كبد دجاج . أعدها بنفسه، فيما أرجعت روايات أخرى سبب الوفاة إلى تعرض الضحية لاختناق بالغاز الناتج عن سخان الحمام.
وأوضحت مصادر «للاش بريس» أن أحد أبناء الراحل تم نقله قبل وفاة والده إلى قسم المستعجلات بعد إحساسه بمغص شديد في البطن والرأس سرعان ما اختفى بعد حقنه ومغادرته للمركز الاستشفائي، قبل أن ينتقل شقيق الراحل حوالي الخامسة والربع من يوم الحادث صوب دائرة أمن المعمورة للإبلاغ عن وفاة أخيه، حيث وجدته عناصر الأمن التي انتقلت إلى منزله جثة ممددة على سرير النوم وفوقه غطاء صوفي ولا تحمل أي أثر للعنف. وعقب ذلك تم استدعاء سيارة إسعاف نقلت جثة الهالك نحو مشرحة 
المستشفى الإقليمي.
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: