، أعضاء نقابة “الاتحاد يختار يومه السبت 26 دجنبر 2015
 الوطني للشغل”، الذراع النقابي لحزب “العدالة والتنمية”، كاتبا جديدا خلفا لمحمد يتيم، برلماني الحزب الذي قاد النقابة لعشر سنوات.ويتنافس على قيادة “نقابة الإسلاميين”، مستشارين برلمانيين اثنين، شغلا خلال ولاية محمد يتيم نائبين لهذا الأخير، ويتعلق الأمر بكل من عبد الإله الحلوطي، نائب رئيس مجلس المستشارين، وعبد الصمد مريمي المستشار البرلماني بالغرفة الثانية.وسيختار حوالي 1200 مؤتمرا يحضرون اليوم للمؤتمر، بمدينة بوزنيقة، الكاتب الوطني للنقابة، بالرغم من كون الأنظار تتجه صوب عبد الإله الحلوطي، الذي يعد الأقرب لخلافة يتيم، فيما لم تستبعد بعض المصادر من داخل النقابة حدوث مفاجأة بصعود مريمي مدعوما من الكاتب المنتهية ولايته.وذهبت مصادر من داخل النقابة إلى اعتبار أن المتنافسين يقفان على نفس المسافة من الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة، وهو ما يستبعد بحسب المصادر ذاتها إمكانية دعم بنكيران لمتنافس ضد آخر.وكان المجلس الوطني للنقابة، الذي انعقد مؤخرا بمدينة بوزنيقة، قد جرى خلاله التصويت على الأعضاء الذين سيترشحون للكتابة الوطنية، حيث منحت أصوات “برلمان النقابة” الريادة إلى أستاذ التعليم الثانوي سابقا عبد الإله الحلوطي، فيما حل عبد الصمد مريمي في الرتبة الثانية.
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment: